أخبارنا

البحر الأحمر».. منظور سعودي يغيّر معايير السياحة العالمية

الجمعة 08 يناير 2021 «عكاظ» (جدة)

يغير «البحر الأحمر»، أكبر المشاريع السياحية في المملكة، مفهوم السياحة التقليدية، بعيدا عن المباني الضخمة والتصاميم المعقدة، إذ يركز على حماية البيئة وحفظ الحياة البرية والبحرية، وفي الوقت ذاته يوفر تجربة فريدة للسياحة الفاخرة، ما يقلب موازين السياحة العالمية.

ويشكل المشروع قبالة الساحل الغربي للسعودية، الذي ينفذ على 22 جزيرة من أصل 90، نواة لشريحة متنامية من السياحة الفاخرة ليس على المستوى الإقليمي بل والعالمي، إذ يضع خطوطا عريضة ومعايير عالمية مختلفة تؤسس لصناعة مستقبلية واعدة، تدعم المجتمعات المحلية وتشجع تراثها الثقافي، مع باقة خيارات ذات رفاهية نوعية، سيلمسها السائح السعودي والعربي، وفق تصريح الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغونو، الذي أكد أخيرا سعي الشركة لربط السائح بالمكان والتجربة الفريدة والانسجام مع الطبيعة وتحقيق الذات، دون عزل السائح عن البيئة المحيطة، ما يحقق نوعية مختلفة من السياحة متناغمة مع الطبيعة والمحيط المجتمعي الثقافي، لافتا إلى أن المشروع فرصة ذهبية لازدهار السفر الفاخر والاستدامة، عبر وجهة سياحية محلية بمواصفات عالمية.

أتي ذلك في وقت أعلنت فيه شركة البحر الأحمر، (الأربعاء)، تعيين شركة «دي أي أي العالمية» مشغلاً للمطار الدولي للمشروع المنتظر أن يكون «منفرداً» في الشكل والمضمون، ويقول رئيسها التنفيذي نيك كول: «سيتمكن 80% من سكان العالم من الوصول إلى مطار البحر الأحمر في أقل من 8 ساعات، ومن المقرر أن يستوعب مليون مسافر سنويا عند اكتماله عام 2030، بطاقة استيعابية تصل إلى 900 مسافر في الساعة، بينما سيقتصر عدد الزوار على مليون زائر بناء على القدرة الاستيعابية البيئية للوجهة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى