أخبارناأفراح وتهاني

الرحلة البرية لملتقى فرسان فيفاء بتبوك

إعداد: حسن مفرح حسن العبدلي

الرحلة البرية لملتقى فرسان فيفاء بتبوك

كعادته السنوية نظم ملتقى فرسان فيفاء بتبوك رحلتة البرية
لعام 1444هـ وهي من ضمن فعاليات وأنشطة الملتقى
شارك فيها الآباء والأبناء ،
حيث كان بداية التجمع لانطلاق الرحلة الساعة السابعة صباحيا
إلى مكان الرحلة المقرر ،

 

كان في استقبال الجميع لجنة التنظيم والتنسيق
في جو أخوي ساده الفرحة و السرور بتوفيق الله سبحانه
الذي سهل أمور هذه الرحلة رغم ظروف الجميع ومشاغلهم اليومية .

 

حيث وجه رئيس ملتقى الفرسان بتبوك

الإستاذ: أحمد حسن المشنوي

كلمة بعد نهاية هذه الرحلة قال فيها :

أحبتنا أبناء ملتقى الفرسان بتبوك.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حفظكم الله ورعاكم أينما كنتم.
تم وبفضل الله سبحانه وتعالى القيام بأول برنامج من
برامج الملتقى لهذا العام 1444هـ. والذي جاء في وقت
ونحن في أمس الحاجة لمثل هذا اللقاء الطيب الذي أسعد
الجميع ، تم فيه لقاء الآباء مع أبنائهم في يوم مفتوح
كان له الأثر الكبير في نفوس الجميع.
لقاء منظم قاموا عليه رجال فخر واعتزاز ومطاليق في كل مكان
وزمان مما جعل الجميع في فرح وسرور من بداية  الرحلة  وحتى
غروب ذلك اليوم فالجميع كان ممنون وسعيد مما شاهده
من تنظيم وإتقان في التجهيز والإعداد لهذا اللقاء الطيب.
وهذا ليس غريب على أبناء الملتقى الذين حرصوا على المشاركة
والدعم الكبير من الصغير قبل الكبير.

 

شكر  وتقدير لمن حضر وشارك

أشكر الجميع على التعاون والتكاتف والمشاركة في
العمل الذي كان مميز جدا .
كذلكم نحث إخواننا الأعزاء الذين لم يشاركونا في اللقاء ان
يكون لهم حضور معنا في اللقاءات القادمة ان شاء الله.

 

شكر وتقدير لكل اللجان

باسم الجميع نشكر جميع اللجان الذين يعملون المستحيل
من اجل اسعادنا وتوفير كل المتطلبات التي نحتاجها رغم
مشاغلهم فقد بذلوا الجهد وعملوا ورتبوا وجهزوا لنا كل شيء
على أكمل وجه.

 

بيض الله وجيهم وجزاهم الله عنا خير الجزاء.
وهذا ليس غريب عليهم لانهم أهل الكرم والجود
والعلم الغانم نعتز ونفتخر بهم في كل مكان وزمان.
حفظ الله الجميع من كل شر ومكروه.

 

الرحلة البرية لملتقى فرسان فيفاء بتبوك

الفلم الوثائقي الخاص بالرحلة البرية

الصور الخاصة بالرحلة تصوير حسن مفرح العبدلي

اضغط هنا

الصور الخاصة بالرحلة تصوير حسن فرحان العبدلي واسعد مفرح الدفري

اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى