مقالات

من العادات و الأدوات التراثية (29)

أ : علي بن جبران المدري

من العادات و الأدوات التراثية (29)

من تراثنا / الحساب الزراعي
الجزء السابع : ( نجوم الزراعة )

علب :

من النجوم اللآمعة الجنوبية ويقال : أنه الشعرى اليماني يبدأ في عرف المحاسبين في الجهة السفلى من فيفاء بيوم الثلاثاء حيث بدأ توقيته يوم الثلاثاء ٧ مايو وترتفع فيه الحرارة وقوة الشمس فيه بشكل ملفت ويشتد الضغط الجوي كما يلاحظ حالياً ،

ويردم فيه الحُمَر ( التمر الهندي ) وقد يتأخر قليلاً حسب وضع الأمطار في بعض السنين واختلاف جهات فيفاء ، ويسمى في الجهة العليا من فيفاء بنجم الثور ،

وهو أول نجم تبدأ فيه المذاري الخفيفة كالدخن بأنواعه العنجري والعنثري وحب الشوزاني الذي كان يأتي بلونين نصف الحبة أبيض ونصفها أسود وحجمها مثل حب الغُرُب ، وهي من الثمار التي انتهت ولم تعد تزرع حالياً وكانت توجد في بعض جهات فيفاء وطعمه ممتاز ،

ولكن اندثرت منذ زمن لعدم تجديد بذورها . وكذلك من المذاري الغُرب والقشد والذرات بأنواعها الحمراء والصفراء والبيضاء وغيرها ..

تأخير زراعة

البعض يفضل تأخير زراعة بذرها للنجوم التي تأتي بعده لشدة حرارة الشمس في هذا النجم ( عَلْب ) ويزهر فيه أو قبله قليلاً القرث والقتاد ويتعارف الأوائل جهاتنا بربط رَدْم الحُمَر بنجم عَلْب .
والمقصود بالرْدِمْ في العرف إضافة شئ لشئ آخر والزيادة عليه وتغطيته ،

فالحمر يطلع فيه زهر جديد يغطي السابق فيختلطان كما يختلط البن والقشر ويثقل فيقال : مَرْدُومَة أي مختلطة ثقيلة عند صبها في الكدن ويتم تغطية طعم بعضه بالآخر .

ويقال: لعسل بعض الخلايا شَجَرَن وَرَدَمن أو ذرن وَرَدَمن ” أي ثمرت من الشجر وغطت واقفلت خلايا العسل من فوق على أولادها الذين في الخلايا وهم على شكل دود تحته .

فيقال لبعض الخلايا فيها عسل وردم أي مختلط فيها ولد النحل تحت والعسل فوق فيترك في هذه الحالة حتى يتم .. أو يقال في بعض الخلايا رَدْم وبعضه عسل صافي فيترك الرَدْم .. ويقال : فلان قص بعض الخلايا وباقي في بعض جوانب خلاياه رَدْم .

ويقال بالتاء المربوطة رَدْمَة إذا ثَمَرت النحل من زهر القاع ووضعت أعلى الخلايا من مثماره . ويقال : رَدَم الخط أي أضاف وزاد طبقة فوق السابق وتم تغطية الأول .

وقد يؤخذ مسمى رَدْم الحُمَر أن النحل تثمر منه وتكثر عليه وقت إزهاره وتردم به الخلايا فقد يكون أخذ الاسم من عملية رَدْم النحل للخلايا منه وقت إزهاره .. ويقال : الَمَرْدِم الذي يغطي فوق الباب .

وقد ورد في القاموس رَدَم الشجرُ : اخضَرَّ بعد يباسه .

وللحديث بقية في الحلقات القادمة بإذن الله تعالى .

من العادات و الأدوات التراثية (29)

من العادات و الأدوات التراثية (29)
أ : علي بن جبران المدري

 

المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى