أخبارناالأخبارصحة و جمال

نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!

موقع عائلتي

نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!

تسألين عن دور الأهل في الحفاظ على الصحة النفسية للأطفال؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقعنا وتعرفي على اهم الخطوات التي يمكنك القيام بها.

يتفوق معظم الأهل في الحفاظ على صحة أطفالهم جسديًا. إنهم يعملون للتأكد من أنهم يأكلون جيدًا، ويحصلون على التطعيمات، ويظلون نشيطين بدنيًا. وقد يهملون، عن غير قصد، الصحة النفسية للاطفال والعقلية التي لا تقل أهمية عن نوعية حياتهم من حيث الأهمية الصحية الجسدية.

في الحقيقة، إن دعم الصحة النفسية لطفلك، تمامًا كما تفعلين مع صحته الجسدية، يساعد طفلك على تطوير المرونة التي يحتاجها للتعامل مع العقبات أثناء نموه ليصبح بالغًا يتمتع بصحة جيدة ونفسية متوازنة.

فيما يلي، نكشف لك عن دور الأهل في الرعاية النفسية للطفل، فتابعي القراءة.

نصائح لدعم صحة طفلك النفسية

في الواقع، يتمتع الأطفال الأصحاء نفسيًا بنوعية حياة جيدة ويمكنهم العمل بشكل جيد في المنزل والمدرسة وفي مجتمعاتهم لكن التمتع بالصحة النفسية لا يحدث فقط من الناحية العضوية. بل يلعب الأهل ومقدمو الرعاية دورًا مهمًا في تعزيز الصحة العقلية الجيدة، والبحث عن الدعم عند الحاجة، وتوجيه أطفالهم خلال الحياة. فيما يلي بعض الطرق لدعم صحة طفلك النفسية:

إظهار الحب غير المشروط

 صحيح أنّ هناك دروس في الحب لا تعلمينها أنت لطفلك بل هو من يعلمك اياها، إلّا أنّ أحد أهم الطرق لدعم الصحة النفسية لطفلك هو إظهار الحب غير المشروط، كما تقول جيني توريس، وهي معلمة سابقة ونائب رئيس أول للمناهج والتعليم لمؤسسة Waterford.org غير الربحية. دعي أطفالك يعرفون بانتظام أنه بغض النظر عما يواجهونه أو يتعاملون معه، فأنت تحبينهم من دون قيد أو شرط وأنك موجودة من أجلهم.

مدح شخصيتهم

إن التشجيع، والثناء، والتأكيدات كلها طرق يمكن للوالدين من خلالها ليس فقط بناء ثقة الطفل بنفسه واحترامه لذاته، ولكن الأهم من ذلك، دعم صحته النفسية. تظهر الأبحاث أن تدني احترام الذات يرتبط بالقلق والاكتئاب والضغط الأكاديمي، والتي تؤثر جميعها بشكل كبير على نوعية حياة الطفل.

قضاء الوقت معًا

إن قضاء الوقت معًا كعائلة لا يقوي الروابط الأسرية فحسب، بل يمنح الأهل أيضًا وقتًا في أمس الحاجة إليه مع أطفالهم للتعرف على ما يكافحون معه وما هي أحلامهم. إنه يرسل رسالة مفادها أن أطفالكما مهمون وأنكما تهتمان بما يحدث في حياتهم.

التواصل المنتظم

التحدث على أساس ثابت يعني أنه يمكنكما مساعدة طفلكما على حل المشاكل الصعبة. يمكنكما أيضًا أن تكونا بمثابة لوحة صوت له للتحدث عن المشاعر التي يتعامل معها. تقول توريس: “يتيح الاتصال المفتوح للأطفال الشعور بالحرية لاستكشاف مشاعرهم”. إن جعل طفلكما يشارك هذه الأشياء، الجيدة والسيئة، سيوفر لكما فرصًا لمساعدته على استكشاف الأخطاء وإصلاحها.

أخيرًا، يقدر بعض الخبراء أن 21% فقط من الأطفال الذين يعانون من مشكلة في الصحة النفسية يتلقون بالفعل العلاج الذي يحتاجون إليه. على الرغم من أن اتخاذ قرار طلب المساعدة من اختصاصي الصحة النفسية ليس بالأمر السهل على الأهل، إلا أنه قرار حكيم. فلا تترددي بطلب المساعدة الخارجية عند الحاجة!

نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى