مقالات

أمل وأشياء من حياتي

من حياة وتجارب /أبو سارة

حلمي كان أكون ملهم لشباب الوطن من واقع خبراتي وتجاربي في مجالات الحياة المختلفة.

  • فأنا من اسرة بسيطة مسؤول عنها اب موظف براتب لا يغطي الا ايجار البيت وبعض المستلزمات الضرورية . كنت حينها طالبا آخذ مصروف المدرسة من هذا الاب المكافح  لتزيد الأعباء على هذا الراتب البسيط  ..

خطرت ببالي فكرة أن أقوم وقت فراغي بتوصيل مشاوير لكل من يحتاج ذلك رسخت الفكرة وأطلب من أبي سيارته التي كانت عبارة عن وانيت.

ونظرا للإرهاق الشديد لوالدي من تعب واجهاد يوم كامل لم يمانع من أخذ سيارته لإضافة شيء بسيط من الدخل مع راتب والدي. كنا نجتمع بالمنزل بعد عودة أبي من عمله ورجوعنا من المدرسة ليس لدي وقت غير تناول وجبة الغداء وبعدها أخذ سيارة والدي في وقت لم يكن لدي أي فكرة عن إيصال الناس ولا عن أي عمل ولكن توكلت على الله لتبدأ أول مشاويري  شوارع الرياض بكل جد ونشاط لا يشغل بالي كلما تعبت فليس لدي غير مساعدة والدي لحاجتنا الماسة للمال لكثرة المصاريف كأي اسرة .

فرحة أول مشوار التي لن أنساها كان لأحد العمالة من الجنسية الهندية اخذته من حي البديعة حتى البطحاء كان هذا المشوار أول الخير فقد كان الاتفاق أن يدفع(١٠) ريال اقسم بالله كنه مليون ريال لا أدري هل أنا كسبان او خسران من هذا المشوار من كثرة فرحتي بكسر الحاجز النفسي لعملي الجديد .

حيث تم التركيز على مشاوير  البطحاء و البديعة طبعا فهما بداية انطلاقي في عالم المشاوير والتوصيل فقد عملت بدون كل أو ملل حتى بلغ دخلي اليومي في الأيام العادية أكثر من(١٥٠ ) ريال وهذا مبلغ جيد في تلك الفترة .

تطورت الفكرة والطموح فقررت تغيير الاتجاه الى محطة النقل الجماعي لتبدأ خطط جديدة مع التعامل مع الزبائن فأغلبهم لديه أغراض وشنط  واختلفت قيمة المشاوير للأحسن ولكن متطلبات الأسرة لازالت تطاردني أنا ووالدي.

عندها اتخذت أصعب قرار في حياتي وهو ترك الدراسة لعدم استطاعتي التوفيق بين الدراسة وأعمال التوصيل.

  تفرغت بعدها للعمل بشكل أكثر وجهد بلغ (16) ساعة باليوم لعلى وعسى أن تتحسن ظروفنا المعيشية لدرجة أن أبي وأمي اشفقوا علي من هم هذه الجهود ولكن كنت أمامهم أعمل العكس ولا اظهر لهم شيء غير الاستمتاع بهذا العمل بالرغم انني كنت أنام بسيارتي من الجهد الشاق والمضنى وحر الصيف وبرد الشتاء.

لدرجة ان زملاء المهنة من الجنسيات المختلفة يجادلوا بعضهم بأنني لست سعودي فهم يرونني متواجد اكثر الوقت هنا وهناك ولا يعلمون الظروف المعيشية التي كانت سبب ذلك.

أول تاكسي باسمي

  • وظهرت بوادر الصبر والعمل الشاق بعد( ٣ ) سنوات اول تاكسي كان كريسيدا لم تسعني البسيطة من الفرحة فتركي للدراسة عوضه الله بتوفيق دائم في هذا المجال .
  • صرت اطلع الفجر غير مبالي بتغيرات الأجواء وتقلباتها حمدا وشكر على توفيقه ومارزقني به في كل الأمور مستمرا بالتنقل بين أحياء الرياض لا أرجع لمنزلنا الإد الساعة( ١١) ليلا وبعض الاحيان أنام بسيارتي من الإرهاق.

قصتي في بيع الخضار

ربما من شدة التعب والإجهاد حينها فكرت اغير شغلي لفترة من الزمن حيث تحولت لمجال بيع الخضار في الشارع متنقلا هنا وهناك لفترة (3) سنوات ولكن لم استمر في هذا المجال .

قصتي كسائق منزلي.

  • بعد التوقف لم أجد عملا حتى أتاني أحدهم للعمل عنده كسائق منزلي بالرغم من صعوبة الموقف أيامها توكلت على الله بالعمل مع هذه الاسرة لمدة (3) سنوات أيضا فقد كان الحفاظ على مصدر الرزق شيء إجباري.

المنعطف الخطير في حياتي

  • وهو عام (٢٠٠٧ ) هذا التاريخ الذي غير كل الاتجاهات حيث توفى والدي رحمه الله تحملت على عاتقي بعد وفاته اسرة مكونة من  (١٠)أيتام ولكن ليس اعتراض على ماكتب الله فقد عادت الهمة للوقوف في وجه الظروف بكل قوتي بعد توفق الله سبحانه.

عدت الى التاكسي ومشاويره من جديد حتى تحسنت الأمور للأفضل وتمكنت من الزواج من المرأة التي شجعتني على الصبر والاحتساب فليس بعد الصبر الا الفرج.

ظهور شركات التوصيل

  • في عام  (٢٠١٣) ظهرت شركة كريم فقد كنت من أوائل الشباب في تطبيقات التوصيل والمشاوير وذلك للفرق الكبير بين ان تكون السيارة تاكسي بسيارة مقيدة بشروط معينة أما العمل بسيارة خاصة وباسمي فهناك فرق كبير وراحة نفسية غامرة.
  • ثم تحولت الى شركة أوبر لمدة (سنة).
  • كنت أحد المشجعين والمحفزين للشباب السعودي في هذا المجال وتزويدهم بالمعلومات التي تكون عونا لهم في حياتهم العملية مع تطبيقات التوصيل.

مواقف لا تنسى قصة الأمانة :

  • في يوم من الأيام راكبت معي أم وابنتها  من سوق طيبه كانت وجهتهم حي الشفاء قبل (٢٠) سنه لم يكن هناك جوالات لا يوجد غير كبائن التليفون كانت تلك الأم كثيرة الدعاء لي وللمسلمين بالتوفيق  والبركة  ولم اجد غير كلمة آمين حتى وصولهم منزلهم حيث كان الوقت المغرب فلا زال لدي مشاوير حتى الساعة ١٢ ليلا وعند وصولي الى البيت كان من عادتي التشييك على السيارة بشكل كامل فتحت شنطة السيارة لتكون الصدمة والمفاجأة  لقيت أغراض الأم وابنتها وهي عبارة عن شنطة ذهب تقدر بحدود (40) ألف ريال من الصدمة قلت في نفسي كيف ينسون هذه الأغراض بهذه القيمة.
  • لازم هذه الأغراض ترجع لأصحابها أخذت تلك الأغراض معي الى البيت حيث لقيت امي أمامي وهي تقول يا ولدي ما هذا  فشرحت لها كل شيء. قالت هذا يا ولدي جهاز عرس البنت لازم  ترجع لهم بأسرع وقت وفي اليوم الثاني اتصلت عليهم حيث ردت على المكالمة نفس البنت التي لم تصدق و أغمى عليها من الفرحة ليكمل ابوها الاتصال معي فحدد لي مكانهم وذهبت اليهم وأعطيتهم تلك الأغراض  ليضع في يدي مبلغ  (5000)الف ريال رفضت ولم آخذ المبلغ ولكنه حلف وأصر بأخذها  أهم شيء رجعت الأغراض لأهلها فهذه عادة أبناء الوطن في الأمانة 

حلم حياتي:

  • الحلم الأول أن استطيع تأليف كتاب يوميات تاكسي
  • فقد صرت سفير في اوبر و كريم لدعم شباب الوطن .
  • كنت أحد الكباتن المميزين في شركة كريم و اوبر .
  • الحلم الثاني: انطلق عام (٢٠١٨ ) وهو عمل  تطبيق يدعم الاسر المنتجة يبعد عنهم  التعب والتحطيم الذي يجدونه قبل معرفة هذا التطبيق الذي فتح لهم مجالات كثيرة في التواصل والمعرفة  فأنا على استعداد كامل بمد يد العون لشباب الوطن على حسب خبرتي الطويلة في هذا المجال لمن يبحثون على لقمة العيش الحلال التي لا يوجد ألذ وأحلى منها.

فقد وجهني أحد ممن اوصلته في اوبر الى العمل التطوعي  كالتبرع بالدم و مساعدة ذوى الإعاقة و غيرهم من الفريق التطوعية حيث عملت معهم  لأكثر من (٤٠٠) ساعه تطوع و قائد فريق تطوعي 

أنا والإعلام ووسائل التواصل

  • 01 تم استضافتي في قناة ام بي سي أف ام مع الأستاذة / خديجه الوعل
  • 02 في برنامج الثامنة مع الأستاذ/ داود الشريان

  • 03 مشرف في اكبر قروب في السعودية كباتن شركة التوصيل مشاوير اوبر و كريم 

أشياء في حياتي:

  • 01عملت اكثر (٢٥) الف مشوار  في تطبيقات توصيل المشاوير .
  • 02عملت كسائق تاكسي اكثر (٣٠) الف مشوار بما يعادل  ١٥سنه 
  • فالتعب و الجهد و الطموح بعد توفيق الله  الملهم الأول  للشباب .

ابرز الداعمين في مسيرة حياتي

  • فايز المالكي
  • الفنانة أحلام
  • نهى نبيل
  • محمد النحيت
  • محمد الموسى
  • بدر الهزاع
  • أبو فهد
  • أبو كريشيه
  • الإعلامية خديجه الوعل
  • زوجتي هي أساس النجاح والوقفة الصادقة  معي فهي انسانة عظيمة متفهمة لظروف الحياة والتوجيه المستمر لأغلب أمور الحياة.

 اخوكم ابن الوطن 

أبو سارة

إعداد وإخراج/فريق موقع بصمة الالكتروني/ Home – بصمة (h2a1.com)

بعض الصور المرافقة للمقال للتوضيح مع الشكر لمصدرها…

‫14 تعليقات

      1. قصة رائعه مكافح يستحق ماشاء الله عليك ابو ساره
        اذكر انك ساعدتني كلمت للي اوبر عشان تفعيل حسابي ماقصرت والله تحب تخدم الكل

  1. اعرف ابو ساره كان انسان يحب يساعد و يوقف مع الكباتن محترم و مكافح و اصرار على العمل الله يوفقه في تطبيق توب رايد الاسر المنتجه

  2. قصص راااااائعة ونقطة تحول للافضل بعد معاناة في هذه الحياة بحلوها ومرها وهذا حال الجميع استمر وفالك التوفيق

  3. اخوي و حبيبنا ابو ساره معروف يخدم الكباتن انا احد الكباتن كل يوم اتصل عليه يرد علينا اي الاستفسارات ماعمره يرد احد اذكر مره خدمني في كريم بدون اي مقابل يستاهل الدعم

  4. ماشاءالله تبارك الله راكبه معاه مشوار اوبر انسان محترام جدا يستاهل والله عنده خبره طويله

  5. الإنسان هذا اعرفه من زمان من أيام التكاسي سبحان الله يشتغل من قلب كنت أوقف معاه في حياة موال أيام حلوه و أيام برج المملكة ابو ساره الله يرزقك و يوفقك يارب

  6. قصة ملهمه ماشاءالله نموذج مشرف للشباب الوطن استمر و حنا معاك ابو ساره أنت مبدع مو زي بعض المشاهير لا فايده منهم ولا شي

    1. روووعه القصه ابوسارة أنت مبدع الله يوفقك يارب تستأهل انا اعرفه مشرف معنا في قروي تجمع الكباتن
      له بصمة و اثر طيب مع الكباتن يستحق الدعم و بقوه مكافح و طموح

  7. ابو سارة خدمني اكثر من مره في شركة كريم و شركة اوبر ولا عمري اتصلت عليه يرد و الاستفسارات خبره طويله يستحق سفير الكباتن

  8. قصه مُلهمه ماشاءالله تبارك الله
    تستاهل كل خير ابو ساره الله يبارك بوقتك وجهدك ويرزقك اضعاف ماتتمنى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى